اسألوا أهل الذكر

الاثنين، 10 مارس، 2008

موسم المحليات

بحثت طويلا في ضروب السياسة المختلفة ، ومناحي الإمبراطوريات المتباينة ؛ علني أجد ما يخفف لوعتي ، إلا أن محاولاتي باءت بالفشل .

لم أجد دولة واحدة على وجه البسيطة تجرم الانتخابات ، وتلصق تهمة " التخطيط للانتخابات " لكل من تسول له نفسه أن يفكر في ذلك ، ثم تزج به في غياهب المعتقلات والسجون .

لكن نظامنا المصري تفرد عن غيره من نظم الحكم في العالم بأسبقيته في ابتداع وابتكار أساليب للتزييف والتزوير والخروج على القانون ، حتى أنه صار بمثابة مدرسة ل" الفجر السياسي " .

وفي موسم من مواسمه ، انتشرت مراسم التبجح والفساد والإفساد وانتهاك الدستور والقانون من أجل الحفاظ على نظام حكمه ، في صورة أشبه ما تكون بالتضحية بالأم والجنين في سبيل صحة " الدكتور " .

اعتدنا منذ زمن أنه قبيل أية انتخابات نيابية كانت أو طلابية أو نقابية أو محليات أنه موسم من مواسمهم يتفننون فيه في كبت الحريات ، وكتم أي صوت شريف نزيه .
لكن الأمر هذه المرة ضرب بكل التوقعات عرض الحائط ، وهاهم يلجأون إلى تلبيسة من تلبيس إبليس ، لم يزوروا إرادة الناخبين هذه المرة ، أو يحيطون اللجان بعسكر الأمن .
أبوا إلا أن يريحوا المواطن من شقاء الاختيار وعناء الانتخاب ، فقصروا الترشيح على سدنتهم وأشياعهم .

بل قذف الله في قلوبهم الرعب فشكوا في أتباعهم وأشياعهم ، فاشترطوا أن يوقع كل منهم على تنازل مسبق وكذا توكيل لأمين التنظيم بالحزب .

معركة ربما اشتد وطيسها قبل أن تبدأ من الأساس ، لجأوا لتأجيلها عامين خشية سيطرة الإخوان ، وهاهو الفشل يلاحقهم ، فلم يستطيعوا صد شعبيتهم أو التقليل منها .

وبنظرة موضوعية نجد أن النظام ورط نفسه والشعب كله بلا أي رؤية ولا رويّة .. حين عدل المادة 76 من الدستور نصت على حق " المستقل " في الترشح لرئاسة الجمهورية شريطة موافقة ثلاثمائة عضو علي الأقل من الأعضاء المنتخبين لمجلسي الشعب والشورى والمجالس الشعبية المحلية للمحافظات منهم 65 من نواب الشعب ، و25 من أهل الشورى ، وعشرة من أعضاء كل مجلس شعبي محلي في المحافظة ل 14محافظة علي الأقل .

وكانت الصدمة المفجعة حصد الإخوان المسلمين 88 مقعدا بدلا من 65 ، وان كان الشورى قد "طُبّخ" بالتزوير ، فان حكومتنا الرشيدة لن تنتظر حتى يسيطر الإخوان على المحليات ، و 140 مرشحا ليست معضلة أبدا كي يحصدها الإخوان في المحليات .

وإن كان الترشح للرئاسة ليس هدفا للإخوان في المرحلة الحالية - والعياذ بالله من هذا الجرم - إلا أن النظام نظر نظرة أعم وأشمل ، أنه من اليسير أن يصعد الإخوان في التجديد النصفي لمجلس الشورى بعد أقل من عامين بعدد يفوق ال 25 ، وحينها تكون المعركة قد انتهت .

فكانوا هم من ورط نفسه بتعديل الدستور ، ثم "زادوا الطين بلة " بقرار تجميد المحليات لعامين ، وهاهم يتجرعون نتيجة فشلهم وورطتهم ، فتريثوا أيها الجهّال في "سلق" قوانينكم ، وغيروا " ترزية " قوانينكم الكهلة والجهلة.

وكان الحل الوحيد منع " الزحف " بكل الوسائل الممكنة شرعية كانت أو غير ذلك ، طلبات تعجيزية ، أصول الشهادات والتي من الممكن أن تكون في ملف عمل أحد المتقدمين دون الاكتفاء بصورة طبق الأصل مختومة بختم الشعار كما ينص القانون .

وحين جهز المرشحون أوراقهم بعد طول عناء ومشقة ، لن نستلم منكم أوراقكم !! ، ومن سلمها فدون إيصال ، ومن أخذ إيصالا فغير مختوم .

بأي منطق يقدم لك شخصا كافة أصول شهاداته وأوراقه بلا أي سند يضمن له ردها ؟!!

إلا أن الحق لن يُزهق أبدا .. وبعد اعتصامات ومشادات مطولة ، والتماسات لجميع الهيئات والجهات بدءا من رؤساء المدن مرورا إلى المحافظين ، قدم المحامون " إنذار عرض " ، و حكم القاضي بالمحكمة الكلية بتسليم أوراقهم على يد " مُحضر " .

الطريف أن عددا مهولا من المحضرين أخذ أجازات بأثر رجعي ، والبعض انصرف دون إذن ، ومن تواجد منهم وتسلم الأوراق ( اختطف ) من أمام المحكمة كما حدث في ميت غمر - دقهلية .

قلت ربما لأنهم يخشون الإخوان !! ، لكنني صُدمت حين وجدتهم يضيقون على " مرشحات الإخوان " بل على أشياعهم هم !!

نظام عجز أمام أبسط المواجهات وأقل التحديات ، نظام أهلك الحرث والنسل ، بين عشية وضحاها يُدمر اقتصاد الشعب وقوت يومه ، ويسرطن أطعمته وزرعه ، ويضيع له حقه ، يحاكم شرفاءه ويهرب فسّاده .. لهو نظام أحمق الخطى ، كهل البنيان .

أسأل الله أن ييسر لكل صاحب حق السبيل
وأن يول أمورنا خيارنا ، ويهدي أشرارنا

والله حسبنا ونعم الوكيل .

هناك 16 تعليقًا:

معاذ فتحى .. فارس الأزهر يقول...

والسابقون السابقون

التعليق الاول

حياك الله اخى البوسطجى

وبوركت كلماتك

وتقبل مرورى

محمد مارو يقول...

كلام جميل كلام معقول و عندك حق و الله فى كل كلمه

احب بس ان ابدى اعجابى
بالتشبيه بتاع
التضحيه بالام و الجنين من اجل الدكتور

بس عندنا بنضحى بالكل من اجل الحزب الوطنى

جمعاوى روش طحن يقول...

معااااااااااااااااااااااااااكم

عبدالرحمن فارس يقول...

يا سيدي كل ما يحدث في المحليات هو دعاره سياسيه يمارسها النظام بعد ان فقد ورقة التوت

انا مسلمه يقول...

الواضح لجميع وللحزب الوطنى اولهم هو مدى فقدان السيطرة على زمام الامور فاصبح النظام فى حالة تخبط هيبة يدفع ثمنها ااخوان ولعلنا سنجد يوما قبيل انتخابات القبض على الاخوان عشان ماشين فى الشارع والمفروض انهم يقعدوا فى بيوتهمولكنى ارى ان وراء هذا الظلام فجر متى الله اعلم لكنة قادم لا محالة يبقى ثقتنا نحن بقدومة والعمل من اجلة
جزاكم الله خيرا على الموضوع وجعلة الله فى ميزان الحسنات
تقبل مرورى

mazlomen يقول...

والله حلوة حكاية التخطيط للأنتخابات دى جديدة

على العموم احنا بنحاول ندشن حملة للمدونون ضد التزوير بس بندور على موقع جامد يسندنا

لو معانا راسلني

يالا سلام

قلب أبيــض يقول...

معلش حبيبى
هحلق خارج السرب خالص
بس
انا
سبت لك تاج عن العزوبية
فى مدونتى


ياريت تروح تاخدة
وتجاوب علية
معلش انا عارف انك مش فاضى
بس ياريت تجاوب عليه

لان رايك مهم ...
جزاكم الله خيرا

Hosam Yahia حسام يحى يقول...

كلمات جميله

بس الخط مش مزبوووووووط خالص


تحياتى

elbostagy2 يقول...

معاذ بك
.. رجالة الأزهر-ربنا يفك أسره- :D

المشكلة مش في التعليق على المدونة .. المشكلة في التعليق على " الطره " ياريس :D

أخبار المحليات عندكم ايه ؟

elbostagy2 يقول...

مارو الغالي ..

ياما ضحينا علشانهم .. وقريب أوي الشعب كله هيضحي بهم ان شاء الله :)

تشرب شاي :D

elbostagy2 يقول...

جمعاوي بك الهربان ..
معانا بقلبك دوما يا كبير
لساك برضه مختفي !!

elbostagy2 يقول...

عبد الرحمن فارس ،،،

المشكلة في السلبية أخي الحبيب
لو قدرنا فعلا نواجهها بجد
ونقف وقفة رجل واحد
يبقى وصلنا للحل

اذا ،، فلنجمع من كل رجل قبيلة :D

elbostagy2 يقول...

الكريمة "أنا مسلمة " ،،
هو نظام فقد رشده .. وليس عليه حرج :D

اللهم ول أمورنا خيارنا ولا تولها يارب من لا يخافك ولا يرحمنا

elbostagy2 يقول...

مظلومين بك الكبير
معاك يا حبيبي ان شاء الله ،،

elbostagy2 يقول...

من عونيا يا كبير ،،
بس هيبقى فيه برشام :D

elbostagy2 يقول...

حسام يحيي ،،
نعدل الخط ان شاء الله حبيبي :)